بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مسابقة حكي فلسطيني بحث وتقديم الشاعر عمر القاضي
الثلاثاء مايو 30, 2017 9:06 pm من طرف قسم المجتمع والاسرة

» جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تنعي الشهيد حسن على ابو الحاج من الامن الوطني
الإثنين مارس 20, 2017 1:00 pm من طرف القسم الثقافي

» ارشيف اخبار وصور جبهة النضال الشعبي الفلسطيني
الإثنين مارس 20, 2017 12:58 pm من طرف القسم الثقافي

» لانشاء بريد الكتروني جي ميل gmail.com بطريقة سهلة وسريعة
الأربعاء مارس 15, 2017 12:19 pm من طرف القسم الثقافي

» امين عبد الله صناع الامل ديراستيا سلفيت فلسطين
الأحد مارس 12, 2017 4:50 pm من طرف القسم الثقافي

» بيان الدكتور احمد مجدلاني بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي
الثلاثاء مارس 07, 2017 8:35 pm من طرف القسم الثقافي

» اذا كنت فلسطيني اسمع ما يقال عنك
الجمعة مارس 03, 2017 1:38 pm من طرف القسم الثقافي

» ارشيف المواضيع العامة في شبكة اصدقاء جبهة النضال الشعبي الفلسطيني
الجمعة مارس 03, 2017 1:38 pm من طرف القسم الثقافي

» يعقوب شاهين Yacoub Shaheeen الصفحة الرسمية فيس بوك
الأربعاء مارس 01, 2017 3:29 pm من طرف القسم الثقافي

تصويت

من ستنتخب لرئاسة فلسطين

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة اصدقاء جبهة النضال الشعبي الفلسطيني على موقع حفض الصفحات

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 148 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو 360experientialsolutions فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3409 مساهمة في هذا المنتدى في 1226 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 30 بتاريخ الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 2:23 pm

التغيرات القليمية والدولية واثرها على قضيتنا الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التغيرات القليمية والدولية واثرها على قضيتنا الفلسطينية

مُساهمة من طرف الشاعر عمر القاضي في الأحد سبتمبر 18, 2011 5:19 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
<p>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أولا - التغيرات الاقليمية والدولية وأثرها على قضيتنا الفلسطينية
<p>
أولا - التغيرات الاقليمية والدولية وأثرها على قضيتنا الفلسطينية
أيتها الرفيقات، ايها الرفاق:
تترافق التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني مع التحديات التي تواجه المنطقة العربية برمتها، الا انها تكتسب اهمية مختلفة بالنسبة للشعب الفلسطيني بسبب الخصوصية التي يمثلها واقع نضاله التحرري ضد الاحتلال والاستيطان والتوسع، ومن اجل انجاز استقلاله الوطني.
وتتمثل ابرز هذه التحديات في استمرار الاحتلال، وبناء جدار الفصل العنصري، وتهويد القدس، وتواصل استمرار وتعقد مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، واصرار الحكومة الاسرائيلية على اعتبار خطة الفصل، هي الاساس لعملية السلام، وتوجيه المجتمع الدولي باتجاهها، في وقت يتزامن فيه ذلك مع التحديات الكبيرة على المستوى الاقليمي والمتمثلة في تزايد الهيمنة والعدوانية الأميركية، وتعمق التحالف الاستراتيجي الاميركي – الاسرائيلي والمسعى لإعادة ترتيب أولويات المنطقة وخارطتها الجيو سياسية في هذا الاطار. وتسعى الولايات المتحدة لتكريس هيمنتها على المنطقة، التي لطالما حققتها من خلال تحالفها الوثيق مع اسرائيل، ومن خلال دعم انظمة القمع والرجعية، بواسطة استمرار هذا الدعم ، وبواسطة الادعاء احياناً بتبني قضايا الاصلاح والديمقراطية ، لابتزاز بعض الانظمة العربية واستمرار تبعيتها للسياسة الاميركية ورهن أي مستقبل للتغيير في بلدانها بالارادة الاميركية .
وبرغم تنوع قضايا المنطقة، وزيادة الازمات فيها، سواء تلك المتعلقة بالعراق ، او لبنان، او السودان، بالاضافة الى الملف النووي الايراني، الا ان القضية الفلسطينية، لا تزال من ابرز قضايا المنطقة المتأثرة والمؤثرة في حالة الوضع الاقليمي، وكذلك ذات الانعكاس على مستوى اوسع على الصعيد الدولي.
ان مسعى الادارة الاميركية لمعالجة القضية الفلسطينية ، يقوم على التواطؤ مع السياسة الاسرائيلية، بهدف خفض سقف مرجعية الشرعية الدولية وقراراتها تجاه القضية الفلسطينية، واستبدالها فيما يسمى "برؤية الرئيس بوش"، التي تتضمن اقامة اصطفاف في الساحة الفلسطينية على اساس الموقف من السياسة الاميركية ،والتبعية لها، وهي السياسة التي تواجه بمعارضة متزايدة، من قوى متنوعة، وفي مناطق متعددة من العالم، اضافة الى منطقتنا . ذلك ان هذه السياسة تميزت بتزايد نزعة الهيمنة والحرب لدى الادارة الأميركية، وفي مسعى ادارة الجمهوريين لإضفاء صيغة عقائدية –دينية على ذلك، من خلال نظريات وممارسات المحافظين الجدد، ونزعتها العدوانية التي أدت لتعميق التناقض مع قوى دولية وشعبية مختلفة، وباتت تعرض للخطر ليس فقط مكونات السلم العالمي، وانما كذلك مفاقمة قضايا الفقر والمديونية واتساع الهوة بين الشمال والجنوب، والهجوم الشامل على المكتسبات الاجتماعية التي تحققت في معظم بلدان العالم وفي مقدمتها البلدان الاوروبية، ومحاولة التدمير الشامل لصناديق الضمان الاجتماعي، والمكتسبات النقابية والاجتماعية، وتزايد نزعة التوحش الليبرالي الجديد، على مختلف الجبهات.
وتستفيد الادارة الاميركية في هجومها الشامل هذا، من جملة من الظواهر التي ساعدت هي على تغذيتها، بصورة مباشرة او غير مباشرة، من خلال خلق القاعدة المادية للفقر والقمع والتطرف، ولاعتماد الحلول العنيفة والمسلحة للتناقضات التي شهدتها الحرب الباردة، عبر انشاء وتسليح المجموعات المسلحة لمحاربة "الشيوعية" وحركات التحرر ، في حينه بالاضافة الى حماية وتشجيع انظمة القمع والتسلط التي ساهمت ممارساتها في ردود الفعل المتطرفة، عقائدياً وسياسياً، وعسكرياً، .
وقد جاءت احداث الحادي عشر من سسبتمبر وما تبعها، من محاولات تقسيم عمودي للعالم وللقوى وللحركات على اساس التصنيف الاميركي للارهاب. لتزيد من عمق الازمة التي غذتها الممارسات الاميركية.
ان هذه التطورات، عجلت في سعي الادارة الاميركية لاعادة ترتيب الأولويات والسياسات والتحالفات على المستويات الدولية والاقليمية، وبناء الاصطفافات لخدمة مصالح السياسة الاميركية وحلفائها، على أساس الطبيعة المهيمنة والعدائية والاستغلالية للامبريالية وللنظام الرأسمالي وتكتلاته الاحتكارية الضخمة، ومؤسساتها ومنظماتها وقوانينها الاقليمية والعالمية ، التي تهيمن على حركة الاقتصاد والسوق العالمي في مجالات التسلح والتكنولوجيا، والتجارة العالمية، وفي صيغ الاستهلاك والثقافة وغيرها من مكونات العولمة الليبرالية الجديدة، وتولد هذه السياسة تناقضات ذات طبيعة متنوعة في اطار نفس علاقات الانتاج ، حيث يظهر على صعيدين فهو من ناحية يجري في اطار النظام الدولي نفسه حيث تقف القوى الاقتصادية الجديدة في الصين والهند والاتحاد الاوروبي على مسافة من سياسات الهيمنة الاميركية، ومن ناحية أخرى فهو يتناقض مع الحركات الشعبية والاحزاب اليسارية والتقدمية بشكل عام ولا سيما في بلدان اميركا اللاتينية وعلى الصعيد الدولي التي تعارض العولمة الليبرالية الجديدة، والتي تدافع عن الحقوق والمكتسبات الاجتماعية، وهذا ينعكس في تزايد بناء الجبهات اليسارية في العديد من البلدان الاوروبية وفي امريكا اللاتينية من اجل هزيمة قوى التحالف اليميني مع السياسات الاميركية في القارة الاوروبية، والتي كان احد مظاهرها فوز اول رئيس شيوعي دولة قبرص، العضو في الاتحاد الاوروبي.
ان حركة التحرر الفلسطينية، وبدون أي تجاهل للدور الاميركي المهيمن في المنطقة، او احتياجات السياسة العملية والدبلوماسية الفلسطينية ، او للتحالف الاستراتيجي الذي يربط الولايات المتحدة باسرائيل، بل وبسببه، لا يمكنها ان تنفصل موضوعياً، بسبب من طبيعتها التحررية والديمقراطية، ونزعتها للاستقلال الحقيقي، عن المحيط الواسع للقوى المناهضة للسياسة الاميركية، والمدافعة عن السلم العالمي، كما انها ترتبط موضوعياً بقوى مقاومة، التطبيع، والهيمنة الاميركية – الاسرائيلية على المنطقة، وهي على العكس من ذلك، صاحبة مصلحة في الارتباط بهذه القوى، دون الدخول في اية محاور قد تؤثر سلباً على التضامن الدولي مع قضيتنا كما انها صاحبة مصلحة في زيادة النشاط في صفوف هذه القوى حتى يبقى التضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني، واحداً من ابرز قضايا هذه الحركات والقوى والاصطفافات التي تغزو العالم بأسره اليوم.
ان هذه اللوحة العامة تساعد على فهم ابرز التطورات التي تواجهها القضية الفلسطينية والتي لاتتحرك بمعزل عنها،خاصة وان من اهم عناصر قوة القضية الفلسطينية ما انجزته من مكتسبات كرستها قررارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير واقامة الدولة المستقلة وحق العودة والتي تضمنها ابرز القرارات الدولية، 181، 194، 242، و 1397 وغيرها.





avatar
الشاعر عمر القاضي

المساهمات : 1149
تاريخ التسجيل : 14/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى